الفلير و البوتوكس

يشعر الكثير من الناس بأن الشخص الذي يرونه في المرآة لا يناسب عمرهم الروحي، حيث يشعرون بأنهم أكثر شباباً مما يبدون عليه، ذلك أنه مع تقدم في العمر؛ تقل نضارة الجلد و يرتخي، ليفقد حيويته و يوحي بمظهر أقل شباباً.

من أهم العلامات لتقدم السن ارتخاء الجلد في منطقة الذقن و الرقبة و أحياناً ظهوره على شكل طبقتين. ليستمر تشكل التجاعيد حول الفم، العينين و حتى الخدود، مخلفة وراءها شعور بالإحباط و عدم الرضا, بالإضافة إلى شد الوجه بالخيوط الذهبية و بالعملية الجراحية، هناك طرق أخرى توصلت إليها تكنولوجيا الطب الحديث لتفتح أمامك مجموعة من خيارات التخلص من تجاعيد و علامات التقدم بالسن بما يتناسب مع حالتك و احتياجاتك، نلخصها لكم في ما يلي

 

حقن الوجه بالبوتوكس (Face Botox Injections)

هو واحد من أشهر طرق معالجة آثار التقدم بالسن بشكل مؤقت، و هو علاج مصنوع من مادة بروتينية  حيث يحقن بالأنسجة العضلية ليقوم بشل حركة العضلة المكونة للتجاعيد و شدها و إعطائها قواماً أكثر شباباً. ولكن كيف تعمل حقن البوتوكس؟

تتشكل التجاعيد عادةً في العضلات العامودية المتوضعة تحت الجلد، حيث أنه عند تحرك عضلات الوجه مثل رفع الحاجب مثلاً، فإن هذه الحركة تعتبر أفقية تتقاطع مع الأنسجة العاموية مشكلة خطوط في الجبهة تتحول إلى خطوط عميقة و دائمة مع الزمن.

عند حقن البوتوكس في هذه العضلات، فإنه يوقف حركة النسيج العصبي فيها مما يمنع حدوث هذا التقاطع الذي يشكل التجاعيد و بالتالي يعطي مظهراً أكثر استواءاً و نضارة للبشرة. بالعادة، ستظهر النتائج خلال الأيام الأولى بعد عملية الحقن، حيث يحتاج البوتوكس عادةً لأربع أيام للوصول إلى النهاية العصبية التي تربط العضلة، فستحصل على النتيجة النهائية بعد أسبوع إلى أسبوعين على الأكثر من عملية الحقن

حقن الفيلر للوجه

هو عبارة عن علاج يستخدم لملء خطوط التجاعيد في غضون أقل من 30 دقيقة، بحيث يستمر تأثيره لمدة 6 أشهر إلى سنة. فهو على عكس البوتوكس، لا يلغي حدوث التجاعيد و إنما يملؤها بحيث تصبح ملساء و مستوية لتعيد للوجه نضارته. كما أن للفيلير استخدامات متعددة مثل نفخ الشفاه، الخدود، شد الجبهة و الرقبة و غيرها الكثير. هناك عدة أنواع من الفيلير، و للحصول على أفضل النتائج و تجنب الأضرار المحتملة؛ لا بد من استشارة طبيب مختص لتحديد نوع الفيلير الأنسب لبشرتك و لشكل التجاعيد فيها

للاتصال - فايبر - واتساب
+90 544 628 12 01